قال بافان سوخديف رئيس الصندوق العالمي للطبيعة إن على بلدان العالم حماية المحيطات مما يتفشى من صيد جائر وتلوث وتآكل للتربة عن طريق إبرام اتفاق يضع أهدافا صارمة لحمايتها على غرار اتفاق باريس لتغير المناخ.
وأضاف سوخديف أن مثل هذا الاتفاق من شأنه مساعدة الفقراء في العالم الذين يعتمدون على البحار فيما يتعلق بالوظائف والغذاء.
وقال إن على الناس الانتباه إلى المصدر الذي يحصلون منه على غذائهم البحري وحث الشركات على الاضطلاع بدورها فيما يتعلق بحماية المحيطات، محذرا من أن كمية المواد البلاستيكية التي تستهلكها الأسماك ربما يؤدي لأزمة صحية.

وقال سوخديف في مقابلة مع مؤسسة تومسون رويترز ”لم يبرم حتى الآن اتفاق بشأن المحيطات على غرار اتفاق باريس. نحن بحاجة إلى ذلك على وجه السرعة العاجلة“.
وكان سوخديف يتحدث على هامش القمة العالمية للمحيطات التي عقدت يوم الجمعة في منتجع بلايا ديل كارمن في المكسيك حيث بحث مختصون بالبيئة وساسة ورجال أعمال كيفية تحسين حالة المحيطات حول العالم.
وأضاف سوخديف أن بعضا من فقراء العالم ممن يعتمدون على المحيطات كمصدر للعيش يعانون بدرجة أسوأ من الصيد الجائر والتلوث اللذين يخفضان كمية الأسماك المتاحة أمامهم لصيدها.
وقال ”هذه ليست مشكلة بيئية فحسب لكنها في واقع الأمر مشكلة اجتماعية ذات أبعاد هائلة“.
وقال بيتر تومسون مبعوث الأمم المتحدة الخاص للمحيطات ” المحيطات تشهد تغيرا تماما مثل المناخ... والخبر السار هو أننا نتخذ إجراء الآن“.
وقال لمؤسسة تومسون رويترز خلال المؤتمر ”في اللحظة الحالية لم نحقق النصر بعد لكن المعركة دائرة“.

رويترز

مقالات

Default Image

المستقبل للدول غير المتقاعسة مناخياً

المصادقة على اتفاقية باريس حول تغيّر المناخ تؤشّر إلى عصر جديد، تحكمه قواعد مختلفة عما كان سائداً من قبل. قبل مؤتمر باريس العام الماضي، كان البعض يراهن على أن الاتفاق لن يحصل، والنتيجة كانت توقيع مئتي دولة، بما فيها الملوثان الأكبران الولايات المتحدة والصين.…

دستور اقليم كردستان باللغة الكردية

الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

دستور اقليم كردستان باللغة العربية

Go to top