قال مسؤول بالبيت الأبيض إن مستشاري الرئيس دونالد ترامبسيجتمعون، اليوم، لبحث ما إذا كانوا سيوصونه بأن يعلن انسحاب الولايات المتحدة من اتفاق باريس للمناخ. ويهدف الاتفاق، الذي وافقت عليه قرابة 200 دولة في باريس في عام 2015، إلى الحد من سخونة كوكب الأرض، وذلك من خلال إجراءات منها خفض ثاني أكسيد الكربون والانبعاثات الأخرى الناجمة عن حرق الوقود الأحفوري.

وبموجب الاتفاق تعهدت الولايات المتحدة بخفض انبعاثاتها بنحو 26 و28 في المائة من مستويات 2005 بحلول عام 2025. وتريد المنظمات المعنية بالبيئة من واشنطن أن تظل في اتفاق باريس حتى لو أضعفت الإدارة الجديدة التعهدات الأمريكية.

ونقلت رويترز عن مسؤول بالبيت الأبيض إن مستشاري ترامب "سيبحثون الخيارات بهدف تقديم توصية للرئيس بشأن ما يجب أن يتخذ". ويأتي الاجتماع قبل قمة مجموعة الدول السبع الغنية في أواخر مايو وهو الموعد المحدد للبيت الأبيض للإعلان عن موقفه.


أخبار الآن/ وكالات

مقالات

Default Image

المستقبل للدول غير المتقاعسة مناخياً

المصادقة على اتفاقية باريس حول تغيّر المناخ تؤشّر إلى عصر جديد، تحكمه قواعد مختلفة عما كان سائداً من قبل. قبل مؤتمر باريس العام الماضي، كان البعض يراهن على أن الاتفاق لن يحصل، والنتيجة كانت توقيع مئتي دولة، بما فيها الملوثان الأكبران الولايات المتحدة والصين.…

دستور اقليم كردستان باللغة الكردية

الإعلان العالمي لحقوق الإنسان

دستور اقليم كردستان باللغة العربية

Go to top